speed reading القراءة السريعة

ستة طرق لقراءة كتب أكثر وبشكل أسرع…

هل تعلم أن الشخص العادي يقرأ بين 200 و250 كلمة بالدقيقة؟ وإذا أردت أن تتعلّم شيئ جديد وتفهمه، عليك أن تقرأ 100 كلمة في الدقيقة فقط!

ولكن يوجد طرق أخرى يمكنك أن تتبعها لإنهاء الكتب المكوّمة بجانب سريرك…هذه الطرق تمكنك من قراءة 300 إلى 450 كلمة في الدقيقة. وهذا أمرٌ رائع لأنّه يمكّنك من إنهاء كتاب أو أكثر بالأسبوع. لكن يجب عليك أن تحذر من الوقوع بفخ القراءة السريعة. يجب أن تنتبه من تعدّي ال450 كلمة في الدقيقة لأنك لن تفهم ما تقرأ. بالإضافة إلى أنه من الخطأ قراءة مستندات قانونيّة مثلاً من دون التمعّن بها. هل ستعد الكلمات أثناء قراءتها؟ طبعًا لا. لكن يمكنك أن تنتبه خلال القراءة إذا كنت تفهم ما تقرأأو العكس.

الطريقة الأولى: إستعمل مؤشر.

استعمل أي شيئ يمكنه أن يشير إلى ما تقرأ. مثل قلم، مسطرة  أو إصبعك. بما أن عيْن الإنسان ترى أوسع بكثيرمن الكلمة التي يحاول قراءتها، يسهل أن يُشتت الدماغ بأمور جانبيّة مثل الألوان. هذه الطريقة تسهّل على عينك القراءة وتمنع دماغك من إصدار أوامر لعينيك بأن تتشتت عن السطر الذي تقرأ فيه.

الطريقة الثانية: ألق نظرة عامة قبل القراءة.

قبل أن تقرأ الكتاب، ألق نظرة على تقييم ورأي القرّاء بالكتاب. إقرأ العناوين أو قائمة المحتوى. إقرأ تلخيص الكتاب على موقع Goodreads ،كما يمكنك أن تحضر مراجعة الكتاب على موقع Youtube إن وجدت. هذه الطريقة سوف تساعدك على معرفة ما يجب أن تتوقّع قراءته في الكتاب وسوف يبحث عقلك تلقائيًا عن المحتوى المتوقّع.

الطريقة الثالثة: لا تقرأ بصوت عالٍ.

القراءة بصوت عالٍ يبطئ دخول المعلومات على دماغك كما يبطئ سرعة القراءة. الأمر الإيجابي هو أنّ القراءة بصوت عالٍ يساعدك على الفهم أكثر. لكنّ العقل لا يستطيع أن يركّز بأكثر من أمرٍ واحد بنفس الوقت. فإما يصدر أمر للأوتار الصوتية بأن تخرج صوتًا أو يصدرأمرًا للدماغ بأن يقرأ أسرع.

الطريقة الرابعة: إستمع لموسيقى كلاسيكيّة أثناء القراءة.

الإستماع لموسيقى كلاسيكيّة تساعد القارئ على الاسترخاء مما يساعد العقل على القراءة بسلاسة أكثرواستعاب المعلومات بشكل أفضل…

الطريقة الخامسة: القراءة المختصرة.

إقرأ الجملة الأولى والجملة الأخيرة من الفقرة ثم ألق نظرة سريعة على ما بينهما. الجملة الأولى عادةً تخبرك عما سيكون موضوع الفقرة والجملة الأخيرة عادة تلخص الفقرة وبذلك ستكون قد عرفت المضمون. يبقى عليك أن تلقي نظرة سريعة عما بينهما وتصلك الفكرة بسهولة.

الطريقة السادسة: تحدى نفسك.

إذا كنت تقرأ ببطئ، تحدى نفسك كي تقرأ أسرع. وعندما تحقق هدف معيّن، تحدى نفسك كي تقرأ أسرع من المرّة السابقة وتحقّق هدف جديد. لكن كما ذكرنا سابقًا، لا تقع في الفخ. إذا وجدت نفسك بعد أن تكون قد حاولت مرارًا وتكرارًا أن تقرأ أسرع لا تفهم المضمون أو لاتتذكّره، ابقى على السرعة الأخيرة التي وصلت إليها.

نتمنّى أن يكون مضمون المقال مفيد والكتابة سهلة الفهم. شاركونا أفكاركم وتجاربكم إذا كان لديكم طرق أخرى. وإذا أعجبكم المقال، لا تنسوا أن تشاركوه مع أصدقائكم.

Leave a Reply