القراءة في العالم العربي معدل

واقع القراءة في العالم العربي، هل أعداد القرّاء في تزايد أم تناقص؟

طوال سنين قد حاولوا اقناعنا أن المواطن العربي لا يقرأ. لم يدعموا قولهم بأي احصائيات يمكن الاعتماد عليها. المؤسف أنّ الإعلام العربي وأصحاب المدوّنات قد نقلوا الخبر من دون التأكّد من المصدر أوالتفكير بعقلانيّة أو منطق حتى أن الكثير من المراجع ليس لها أي تواريخ. مما جعل المدارس يرددون الأمر ببغائيًا…حتى أنني سمعت بخطبة الجمعة لأكثر من مرّة أن المواطن العربي يقرأ أقل من ربع صفحة سنويًا، أي دقائق معدودة لا تزيد عن الخمس دقائق يوميًا…هذا الرقم يثير الشك كونه غير منطقيّ أبدًا. فمثلاً يقوم التلاميذ بقراءة كتب المدرسة بمعدّل ساعات أسبوعيًا!

dumb daughter GIF

ترددت الكذبة على مسامعنا مرارًا وتكرارًا حتى أصبحنا مقتعين بحقيقتها الزائفة. حتى أصبحت الكذبة جزء منّا وبعقلنا اللاواعي.

خطأ…

وفقًا لمؤشّر القراءة العربي 2016، الفرد العربي يقرأ حوالي 35 ساعة سنويّا، بمعدّل 17 كتاب. قام بهذه الدراسة مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، شارك في الدراسة 148,294 شخص ضمن 22 بلد عربي. نزيد هنا أن العديد من الاستبيانات التي لم تكمل أو التي كانت تفتقر إلى الجديّة قد استبعدت عن الدراسة. ولم توضع قراءة الكتب الدينيّة بهذه الإحصائيّة. بنيت الدراسة على ثلاث خصائص هي: منسوب القراءة، إتاحة فرصة القراءة، السمات الشخصية المعرفية والوجدانية.

المصدر: مؤشر القراءة العربي 2016

نتيجة الدراسة:

جاء لبنان على قائمة البلدان العربية من حيث ساعات القراءة وعدد الكتب المقروءة. يتبعه المغرب، مصر، الإمارات العربية المتحدة، تونس، الأردن، السعودية، قطر،البحرين، فلسطين، الجزائر فعُمان.

هل هذا المعدّل – 35 ساعة سنويّا و17 كتاب – هو أمرٌ جيّد؟

ربما…
ولكن لنكن موضوعيين، بكثير من الأوقات نضيّع أوقاتنا على مواقع التواصل الإجتماعيأ وبالمقاهي. هذه الساعات سوف تمضي ولن تعود، هذه مشكلة الوقت، أنّه إذا مضى نكونقد خسرناه.
من ناحية أخرى، يشتكي الكثير من الأشخاص من سعر الكتب، فمثلاً يرون أن دفع 10$ ثمن كتاب يفيدهم وينمي فكرهم هو ليس أولويّة…لكنّهم لا يروْن مشكلة بدفع مبلغ أكبرخلال شهر على الأراكيل والدخان أو الإنترنت على الهاتف المحمول…

ننهي المقال بأن مؤشر القراءة لا يدلّ على مدى ثقافة الشعب ضمن بلد أو نطاق جغرافي معيّن.

هل كان المقال مفيدًا؟ شاركونا آرائكم.

(4) تعليقات
  1. راقني المقال كثيرا وشكرا لكم على تصحيح المعلومة كون أن الشعوب العربية لا تقرأ فقط 15 د وهذا كان شيئا مستفزا..خصوصا بعد إنتشار قنوات تشجع على القراءة..موفقين

    1. يسرّنا أن المقال أعجبكم. صحيح، لقد استفزّنا الأمر كذلك ووجدناه غير منطقيّ. ولذلك قمنا بالبحث عن الموضوع. شكرًا لكم

اترك تعليقاً